خاطبات ورطن طالبي زواج في قضايا غسل أموال

انشيء في : 2012-06-03 5:39:26
A+ | استعادة | A-



صحيفة المرصد : في الوقت الذي اعترف فيه مسؤول بوزارة الشؤون الاجتماعية بتلقي وزارته شكاوى ومطالبات من جهات مختصة بضرورة تقنين عمل الخاطبات والإشراف عليه بحكم أنه أصبح فوضى، كشف عضو لجنة المحكمين في وزارة العدل الدكتور أحمد عبدالقادر المعبي لـ"الوطن" عن تسجيل مواقع التواصل الاجتماعي المعنية بالخاطبات لجرائم غسيل أموال، وجرائم أخرى تحت بند النصب والاحتيال على الراغبين والراغبات في الزواج.

ووفقا لصحيفة الوطن أوضح المعبي أن جميع المواقع الإلكترونية التي تقدم خدمات الزواج هي مواقع غير مرخص لها وتحتاج لإعادة هيكلة بهدف إيقاف استغلال أصحاب هؤلاء المواقع في استنزاف جيوب الراغبين في الزواج.

كما أشار المعبي إلى أن عمل الخاطبات في السعودية يشهد فوضى مع عدم وجود رقابة صارمة من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية.

وأكد المعبى أن تزايد عدد الخطابات (150 خاطبة في جدة وحدها)، ووجود مليون فتاة تجاوزت أعمارهن الثلاثين دون أن يتزوجن ساهم في خلق تسميات جديدة للزواج مثل المسيار والمسفار، وزواج VIP، وزواج الابتعاث، وزواج رجال الأعمال ممن يبحثون عن التعدد دون علم زوجاتهم.

وأضاف المعبي أن هناك توجها لأكثر من 800 خاطبة لنشر مواقع مخصصة للزواج على الإنترنت بعيدا عن أعين الرقابة دون وجود تقنين لهذه العملية، وذلك حفاظا على خصوصيات الآخرين ولابد من سن آلية تقنن لعمل الخاطبات حتى لا يقع الراغبون في الزواج في شباك ما أسماه "مافيا الخاطبات".

من جهتها، أكدت وزارة الشؤون الاجتماعية على لسان مصدر مسؤول أنها تتلقي العديد من المطالبات من جهات مختصة لسن آلية حديثة لعمل الخاطبات ومنحهن تراخيص لمزاولة هذه المهنة، إلا أن المصدر أكد أن وزارته لا نية لديها في الوقت الراهن لتقنين عمل الخاطبات، وإدخالهن تحت مظلة الشؤون الاجتماعية.

من جهتها أكدت أم هاني، وهي خاطبة من جدة، أن مهنة الخطابة تحمل العديد من الأسرار، مضيفة أن هناك استغلالا من قبل بعض الخاطبات للباحثين عن الزواج في سرية تامة، فالرجل الذي يبحث عن زوجة أخرى بدون علم زوجته يكلفه الأمر مبلغا ماليا كبيرا خاصة إذا رغب في الزواج لفترة زمنية يقوم بتحديدها، وفي هذه الحالة يدفع الرجل ما يقارب عشرة آلاف ريال وفي بعض الأوقات يصل المبلغ إلى 30 ألف ريال.

وأكدت أم هاني دخول خاطبات مقيمات إلى سوق الخطابة وذلك أوقع العديد من الرجال والفتيات في شبكاك التحايل بغرض الكسب المالي، وأضافت أن عدم وجود آليات من قبل الشؤون الاجتماعية لضبط سوق الخطابة في المملكة أدخلت هذه المهنة في فوضى عارمة.





الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious
1 - تعليق بواسطه : كلنا سلوى Jun 03 2012 07:20:27 في
الله يرحم ابن باز وابن عثيمين .فتن كقطع اليل المضلم.اللهم اني اعوذابك من سسسسسسسخطك.
إبلاغ عن إساءة

2 - تعليق بواسطه : الناقد Jun 03 2012 08:56:27 في
فعلا .. موضوع مهم مثل هذا يحتاج لتنظيم.. وكثيرا ما أتسائل كيف يترك موضوع مهم كالزواج الذي يبنى علية تأسيس الأسر وبناء المجتمعات .. أقول كيف يترك هذا الامر لمن هب ودب كما جاء با الخبر أعلاة.. والللة أنها مصيبة وكارثة .. أرجو من الجهات المسؤولة والمعنية في وزارات الشؤون الأجتماعية والداخلية السعي لتنظيم هذا الأمر حفاظا على تأسيس الأسرة السعودية وبنأها على منهج سليم وأسس مستقرة.. والسلام.
إبلاغ عن إساءة

عدد المشاركات : 1869
3 - تعليق بواسطه : شوك التين Jun 03 2012 09:08:03 في
لا حول ولا قوة الا بالله ... اطلب من اخي ""خلودي "" ان يحرص كل الحرص على ان لا يقع بأيدي تلك النسوه .. . هههههههه ..... بارك الله بك وبأم تركي تحياتي لك
إبلاغ عن إساءة

4 - تعليق بواسطه : حسين Jun 03 2012 09:37:25 في
افكر افتح محل واسميه ( شيعه ) للخطابه وشووووفو الزباين طالما انه سوق على حسب قول كاتب الموضوع
إبلاغ عن إساءة

5 - تعليق بواسطه : ابو شنب Jun 03 2012 10:24:14 في
وين ام ساره ياعالم انا ادور خطابه ابيها تجيب لى ام ساره باسرع وقت
إبلاغ عن إساءة

ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى